السبت، 4 فبراير، 2012

غـدآ نلقى الأحبه .. محمدآ وصحبه ....












مايحدث الآن .. محزن جدآ ..

مشـاهد مبكيه .. لحد الألم ..

مــاذنب كل نفس تزهق .. وكل طفل يموت ..

وكل فتاة تغتصب .. وكل شاب يعذب حتى الموت ..

لاحول ولاقوة الا بالله ..




و العالم  يشاهد بصمت  .......

المهم انهم  في مأمن عنها .. تنازل الكل حتى عن انسانيته وصدقه ..

نحن نختبئ خلف الجدران وفي الغرف الدافئه ..وهم يقتلون ..
فقط مانستطيع فعله .. هو مشاهدة الأخبار ...!
والأخبار العاجله التي لآادري لمن يستعجلون بثها ..؟؟
فلا شيء يدعــو للعجله ....!!!

سوى تلك الأروااح التي تستباح بدم بااارد ...

مات من مات .. وبقي اللآلآف ممن يقبع تحت الظلام ..

متجمدآ خلف قهر الصقيع .. وقلة الحيله  .. ومخالب الجوع تنهش جسده ..

مات من مااات

وبقي الكثير من الاطفال اليتامى والنساء الثكلى والشيوخ المرهــقين ....


ونحن .. مابأيدينا سوى مشاهدة الظلم والاستبداد  والعالم بأسره عاجز ....



الليله اصبنا بخيبة أمل كبيره ... لم يستطع قادة العالم ان يقرروا

في حل ينهي هذه  المأساة المستمره على ارض سوريا ...

لاحل .... لانهاية لهذا الموت الا الموت ...

الى ان يموت الشعب .. ولآيتبقى شعبآ لكي يحكمه ...!!


سيبقى لوحده  مع حكمه الذي كان اغلى من دمــآء الجميع ....




....



هنيئآ لكل من مات شهيدآ .. وقتل بلآ سبب ...



فغدآ  نلقى الأحبــه محمدآ وصحبـه ..................








,,





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق