الخميس، 1 مارس، 2012

ولست فيهم .....















قال ابراهيم بن ادهم .. مرض بعد العباد ... فدخلنا عليه نعوده ..

فجعل يبكي  ويتأسف .... فقلت له : على مــاذا تتأسف ؟؟

فقال : على ليلـة نمتهـــآ .. ويوم أفطرته ...

وســـاعه غفلت فيهـــآ عن ذكر الله ....

وأبكي بأن يصوم الصائمون ولست فيهم ..

ويذكر الذاكرون ولست فيهم ..

ويصلي المصلون  ولست فيهـم ...







بكت عيني وحق لهــا بكاها      على نفسي التي عصت الإلهـا

ومن أولى بطول الحزن منها     وبالأثـآم قد قطعت مداهــــآ

فلا تقوى تصد عن المعاصي     ولاتخشى الإله ولآتناها ..!

تتوب من الإساءة في الصباح    وتنقض قبل ان يأتي مساها

وتنكث عهدها حينـآ فحينـــــآ     كأن الله فيه لآ يرآ هـــــآ ؟؟

وتقعد عن حدود الله عمدآ  ..     وتبغى دائمآ  مالآ  وجآهــآ ..؟؟!!










قدم إعتذارك وأمضي في سبيلك .....








إعتذار وندم ........


أيتطلب الإعتذار أن يكون وقعه قاسيآ على الغير ..؟

وخروجه من اعماقنا يكون أصعب ..؟؟

كيف يكون جزاء من أحسن  عملآ ..

وجزاء من يستحق حقـآ  الجزاااء ؟؟




دائمــآ ماتقودك سذاجتك الى الوقوع بحفر المشاكل ..

فتنهض ولكن بعد أن لطختك التهم بأوحالها ..!!

تعاود لملمـة نفسك والمسير في ردهات الحياه المظلمه ..
تحاول مرارا  أن تبعد نفسك ولآتقحمها في احاديثهم ولآ في شئونهم
تريد ان تمارس فقط  (( حقك في العيش )) ...!!
وتمر بك الأيام .. تتخبطك الأحداث ... ويصادفك البشر ...
ويدفعونك من جديد على التصرف فيما ماتمليه عليك طبيعتك وفطرتك ..
فهذا هـو أنت ..... لن تتلون ولن تجيد ارتداء الأقنعه ...
ولكن بدون قصد منك تبتل يداك ....
وتكون مذنبــآ .....!
ويأتي من يكشر لك عن انيابه .....
والأخر يطلب منك الاعتراف والمواجهه ......!
وآخرون يسخرون منك ليثبتوا لك بأنك فعلا  لم تتغير ....!!
تدوسك اتهاماتهم  وتفجر رأسك أصواتهم ..
تدور  وتدور وتدور

وتصرخ باكيــآ ...


مــآالذي فعلته ؟؟
عدت الى نفس الخطــآ ........!


ولاتخرج من تلك المعركه ......
إلآ وأنت وحدك ... الخـآســر .................!