السبت، 2 يونيو، 2012

أحـــن إلى أمــــي .....






 آحـن  الــــى .. خبز  آمـــــــي .,,
وقـهــــوة أمـــــــــــي .,,
ولمـــــسة آمــــــــــــي .,,,

وتكـبـر  فــيً الطفولة ..
يومــآ على صدر  أمي ..
وأعـــــشق عمـــــري لأني ...
إذآ مــــــت .. أخـجل من دمـــــع ( أمــــي  )

خــذيني أمي  إذا عدت يومـآ ..
وشــاحـــآ  لهدبك ..
وغـــطي عظامي بعشب ..
تعمد من طهر كعبك .,
وشـــدي وثاقي ..بخصلة شعر ,,
بخيط يلوح  في ذيل  ثـــــــوبــك ..

ضعيني .... إذا مارجعت
وقودآ  بتنور نـــارك  يـــآ أمي ..
وحبل غسيل على سطح دآرك .,
لأني فقدت الوقوف بدون صلآة نهــارك ..
هــرمت .. فردي نجوم الطــفولة ,,
حتى أشـــــــارك صغار العصافـير
درب الرجـــــــــوع لعــش أنتظــــارك ......

/
عندما كنت في السجن زارتني أمي وهي تحمل الفواكه والقهوة . ولا أنسى حزنها عندما صادر السجان إبريق القهوة وسكبه على
الأرض , ولا أنسى دموعها . لذلك كتبت لها اعترافا شخصيا في زنزانتي ,
على علبة سجائر , أقول فيه : أحنُ إلى خبز أمي ..
وقهوة أمي .. ولمسة أمي .. وتكبر فيَ الطفولة .. يوما على صدر أمي ..
وأعشق عمري لأني .. إذا مت .. أخجل من دمع أمي .
وكنت أظن أن هذا اعتذار شخصي من طفل إلى أمه , ولم أعرف أن هذا الكلام سيتحول إلى أغنية يغنيها ملايين الأطفال العرب .



الشاعر الكبير  ......



محمود درويش


/

 آشتقت لك  ...  آه  كم أحن ..
أحـــــن إليك يــــــا أمـــــي ..,,