الثلاثاء، 19 يوليو، 2011

مآ أجملها من رفــآهيه ..










كنت سعيده برفاهيتي ...التي لاتتعدى حدودها مجرد وجودي في آكبر نعيم


ممكن آن تتعايشه في هذه الدنيــآ .. وهو كونك تحت رعــآية والديك ,,

كنت آزهو فرحــآ  وسعاده تحت ظلهما ..

مرتاحه بوجود آبي وآحتمائي به ..

وأختبئ  بحضن أمـــي عن  قساوة الزمن ..

لم أكن أعي ماهي تلك القسوه ؟

كيف لآ وقد كانت  امي المطمئنه لي دائمــــآ ..


ومن بعد رحيلها  كبرت  آنا .. كبرت مـــئة عــآم ..

وتذوقت آخيرآ  طعم المرارة الحقيقي ..


ولكن  وفي نهاية كل يوم  آضع رأسي على وسآدتي

وكلي رجـــآء وثقه بالله تعالي لن يخيب أملي فيه مطلقـــآآآ

في ان يغير الحــآل من حال  الى آحسن  حـــآل ,,

وآعود لآقول  ........دومآ على هذه الآرض مـــآيستحق الحيآه "








//



عــــــذرآ    لتشـــــآئمي























هل هم على حق .؟











هل آستمع لريـــآح تطرق نافذتي ..

أم آدع  عواصف الالم تمضي بهدؤ ..


آنه الــــخــــــوف ...........


خوف من المجهول .. والضيـآع


إن غادرت مع تلك الريــآح ماذا سيكون مصيري


والى أين ســـآمضي .. ومالذي ممكن ان يحدث ..


هل سأعود الملم جراحات الماضي والحاضر


وآقبل للبقــــآء لآجل غيري ...؟؟!!


نعم سأبقى لآجلهم ..


ألست آنا التي رضيت بالتضحيات منذ بدآية الآمر ..!



لن اتنازل لآنانية ضميري ...


حين يقول  الآهم  هو أنتي .....



لآتفكري بأحد وفكري بمستقبلك وراحتك انت فقط ..



آه كم أتعبني التفكير ...

يـــآإلــهي خذ بيدي ....

















الجمعة، 15 يوليو، 2011

سلآمـــآت يآالغالـــي ،،





















مقصره يآخوي  آعذرني ..
مقصره آنـــآ غصب عني ..


الى آخي الغــآلي ..أبوحمد
كل كلمات الأعتذآر لن تكفي ..
ولن آستطيع آن آعتذر لك بكلمه !!
لن اوفيك حقك لو اعتذرت لك  بكل لغــآت العالم
وحروفهم ..
آنا آسفه
آسفـــه  لأني لم آكن بجانبك آثناء مرضك
ســـآمحني ..!!
وسآمح كل تلك الأميال الممتده بيننا ..
وسآمح قلة الاتصال وجفاف الوصل..
وسـآمح دنيآ عنك أشغلتنا ..
بهمومها ومسؤلياتها التي لاتنتهي ..
وليتها كانت غاليه كقلبك وقدرك ...!
آنا آعتذر  عن آيــــــآم طويله لم آسمع فيهآ صوتك
وآعتذر عن لحظاااات كنت أنت فيها بحاجه لأخوتك ..
ونحن ..؟!!  غيبتنا عنك الشهور الطواااال
ودآئمآ آنت من يبدأ في السؤاااال ....!!
لآآدري مــــــآذآ سآقول لك .....














الحمدلله على سلآمتك يـــآبو حمد
وحفظك الله من كل مكروه وسؤ ..
ولآحرمنـــــآ الله من وجودك وطلتك ..
يــــآخوي ..,,



,,



..آه كم  نبكي  الفراق ونحن بأيدينا من نصنعه ..














الثلاثاء، 12 يوليو، 2011

تأملآت في الهروب ...!!










أتمنى الهروب !
الى اين ؟؟ لآادري ...
ولكن آريد فعل ذلك بشده ..
أتمنى لو كان بأستطاعتي الخروج  من هذه الجدران التي تطوقني 
وتحبس انفاسي ..
وآمشي أمشـــي حره طليقه 
لآأحــد يهتم بي .. ولآيمسك بيداي 
ولآيتعلق احدهم بطرف ثوبي !!
ولآينتمي لي بأي شكل من الآشكال ..!!
آريد ان اطير ..محلقه فوق الريــــآح ..
آلآمس آطراف الشجر .. وأتعانق مع الغيوم ..
واغني معها لحن النسيــــآن 
آريد ان اضيع هنــآك خلف الضباب الذي يزين لوحة الآفق !
آريد أن اهرب  دون أن تدمـــع عينــــآي ندمــــآآ ولآشوقـآ لآحدهم !
ولآ أن يكلفني الهرب ضريبة خسرآآآآن  أحد ...!!

فقط أريد أن ارتـــــــــــآح لبرهه ........





هل تتركوني مع نفسي قليلآ   .........؟




لآ .. بعد اليوم ....!






أصبت بصدمه من الواقع ..
فأصبحت لآأأبه لأي شــئ يصدر من حولي ,,
لآيهمني ان تمتمت الافواه بما ليس فيني ,,
ولم تعد تدهشني برودة بعض البشر في آحاسيسهم ..
ولست كما كنت سريعة الاشتعال والتأثر لأقاويلهم التافهه ,,
تعلمت ان اصمت ..لكن بقوه !!
وان اتكلم .. لكن لهدف !!

وأيقنت أن الإنحناء إحترامــآ

لكل تــآفه لآيعد الا ضعفـــآآ !!

لآتنازل بعد اليوم !
لآ درءآ  لمشاعر البعض !
لاخوفآ من كلمة الحق !
لآتفاني لمن لآيستحق !

لآ لن أكون كمــآ كنت عليه يومــــــآ !!







من بعد خســــآرتنــــآآ






هلآ أخوي  هلا اختي 


بقولكم شي حسيت في انه يفرقنا ...


وهي الاخطااء والزلآت ..


هي العاب الشيطان ليحاول ان يدخل الفرقه في العائله الواحده ..


سبحان الله .. لو كل من اذنب واخطأ  كشف الله ستره امام الناس 


لخلت الارض من ابن آدم ..


وتكدست القلوب حقدآآ وبغضآ ..وتفشى الغل في الصدور ..


ولكنه سبحانه ستر الذنوب لحكمه وربما كاااان أبرزها ....


آن الانسان نادرآآآ مايغفر لآخيه زلته وعثراته ..


وحتى ان سامح فصعب عليه ان ينســــى ..!!!


بينما  ربنااا الخالق يعفو  ويصفح ويســــآمح !!


وبالعكس ...يبسط يداه الكريمه كل ليله ويقول جل في علآه 


: هل من تـــآئب فأتوب عليه ..


لآن كل هذه الآكوان بما فيهـــآ لآتسآوي لديه جناح بعوضه 


.... شــــآهدت جنازة آمرأه  وكان يسعى بها رجالآ يضهر على وجوههم 


الصلآح والتقوى ... سألت عنهم  ..قيل لي انهم أخوتهـــــآ 


كانوآآ متأثرين ويقفون بكل هيبه أثناء نقلها من المسجد للسياره ..


أحزنني المنظر جــــــــدآآآآآآ ..بغض النظر عن الجنازه وهيبتها ..


اخذتني الافكاااار بعيدآ ..


وقلت مـــآذااا  لووووو  .... هل سيقفون أخوتي بجانبي 


أم  ستغيبهم  عني الدنيـــــــــــــآ  كمــآ حرمتني منهم أثناء حياتي ؟؟


هل سأكون كهذه المرأه التي ربمــــآ لم تخطئ في حق أخوانهااا ابدا 


فردوا  لهــــآ الاحسان احســـآنـــآآ وحبآآ  ووفآء ..........


أم ستكون القلوب حينها مغلفه بتسآؤلآت كثيره  ويملؤهآ الغيض والغضب ..!




أتمــــنـــــــى ألآ نكون لعبه في يد الشيطآن ليفرق جمعنا ويضحكه حقدنا لبعضنـــآ 


ولنكن يدآ واحده نعين بعضنـآ بعضـــآ .. في السراء والضراء ,,


نحن نحتـــآج بأن تكون ايادينـــآ متماسكه وبشده .,,


رحم  الله آمــــــآ  ربتنـــــــآ على التسامح والطيب والألفه




 فجعلتنا(( اطيب الناااس قلوبآ   وآعلآهم آخـــــلآقــــــــــــــــآ ))




رحمها الله واسكنها فسيح جناته  ...,,


فمن بعد  خسارتنا  في أم سـعــــود 


لم يعد في الوسيـــعه شــــــــئ نخســره ,,,,,,,,,,,













..