الثلاثاء، 19 يوليو، 2011

مآ أجملها من رفــآهيه ..










كنت سعيده برفاهيتي ...التي لاتتعدى حدودها مجرد وجودي في آكبر نعيم


ممكن آن تتعايشه في هذه الدنيــآ .. وهو كونك تحت رعــآية والديك ,,

كنت آزهو فرحــآ  وسعاده تحت ظلهما ..

مرتاحه بوجود آبي وآحتمائي به ..

وأختبئ  بحضن أمـــي عن  قساوة الزمن ..

لم أكن أعي ماهي تلك القسوه ؟

كيف لآ وقد كانت  امي المطمئنه لي دائمــــآ ..


ومن بعد رحيلها  كبرت  آنا .. كبرت مـــئة عــآم ..

وتذوقت آخيرآ  طعم المرارة الحقيقي ..


ولكن  وفي نهاية كل يوم  آضع رأسي على وسآدتي

وكلي رجـــآء وثقه بالله تعالي لن يخيب أملي فيه مطلقـــآآآ

في ان يغير الحــآل من حال  الى آحسن  حـــآل ,,

وآعود لآقول  ........دومآ على هذه الآرض مـــآيستحق الحيآه "








//



عــــــذرآ    لتشـــــآئمي























ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق