الاثنين، 19 ديسمبر، 2011

من آجمل قصص التضحيه ...








هذه قصه قديمه اعجبتني في طفولتي..

أحببت أن اذكرها لكم

طبعآ شاهدتها في فيلم كرتوني ..!


"

هي عن الأميره حورية البحر
لما عشقت اليابسه وتمنت ان تكون إنسانه كامله
بقدمين وليست بذيل سمكه !
أحبت أميرآ كان مُعرضآ للغرق مع سفينته
وأنقذته ..
ولما حملته الى الشاطئ وفتح عيناه ..
هربت الى البحر ..لأنها لآتريده ان يعرف انها حوريه!
وبالمصادفه
حضرت فتيات وشاهدنه وذهبن لمساعدته
ولما فتح عيناه .. وجد أمامه فتاه لطيفه
فظن انها هي من أنقذته ..!

"

ذهبت الحوريه حزينه تشكي همها
لصديقها الدولفين ..
وقررت أن تزور الساحره
طلبت منها ان تحولها الى بشر !
كي تستطيع الذهاب لأميرها الذي عشقته !

ولكن الساحره طلبت منها امرآ عظيما
وهو ان تسلب منها صوتها الجميل ..
ووافقت الحوريه .. وأعطتها الدوآء الذي
سيحولها لإنسانه بقدمين تقف عليهما..

ذهبت الى الشاطئ بقرب قصر الأمير
وشربت الدوآء مع إشراقة الشمس ..
وتحول ذيل السمكه الى ساقين ..
ورآها الأمير .. فأخذها الى قصره
واعتنى بها ولكنه كان متعجبا لأمرها
فهي لآتتكلم ولآتستطيع البوح له
وتعذبت كثيرآ لأنها لآتستطيع ان تقول له
أنها من انقذته تلك الليله من الغرق ..


ويوما ما .. جاء مرسول والده الحاكم
يطلب منه الحضور الى المملكه للزواج
من أميره من أميرات البلآد ..
صعقت الحوريه لما سمعت بالخبر ..
وذهب الأمير وهو رافضا لهذه الفكره
لأنه كان يريد أن يرتبط بفتاه من اختياره
هو .. وليس من اختيار غيره ..

ولكنه لما ذهب وقابل الأميره تفاجأ ..!
فقد كانت هي الفتاه التي رآها على الشاطئ
وظن بأنها من ساعدته من غرقه ..!

وفرح كثيرآ .. وتمت مراسم الفرح !!

وكان حفل الزواج على ظهر احدى السفن
ولما انتهى الحفل ونام الجميع ..

كانت حورية البحر تقف على سطح السفينه
تنظر الى البحر وتبكي ...

وفجأه سمعت أصواتا تناديها
فإذا بأخواتها أتين لمساعدتها ..
واعطتهن الساحره خنجرآ تغرسه
بقلب الأمير لكي يموت .. وتعود هي
حوريه كما كانت ..

أخذت الحوريه الخنجر ..
وكان عليها ان تقتل الأمير قبل شروق الشمس
لأنه بمجرد ظهور الصباح
ستتحول الى زبد بحر !!!

ذهبت الى مخدع الأمير وعروسه
واقتربت منه ..رفعت الخنجر وهي توجهه
الى صدر ه ..
كان نائم ولكنه تحرك
ووضع يده على عروسه وهو يبتسم ..

احزنها المنظر .. وتساقطت دموعها
ولكنها كانت سعيده لسعادته !!
وعرفت حينها ان كل مايهمها هو سعادة
القلب الذي أحبته ..!
بكت كثيرآ .. وانهارت على الأرض
بجانب السرير ..
ولكنها لم تلبث طويلآ ...
ونهضت من مكانها ..
ونظرت اليه نظرة
المودع ...

وغادرت غرفته ..
"


ذهبت الى مقدمة السفينه تنتظر اشراقة الفجر
وسقط منها الخنجر في البحر ..
غضبت الساحره .. وأصدر خنجرها
إشعاعات واضواء.. غطت المكان

نهض الأمير مسرعا ليستطلع عن ذلك الضؤ ..
فإذا به يرى الحوريه تريد ان ترمي بنفسها
من السفينه .. اسرع اليها ..
شعرت به .. ولكنها لم تلتفت اليه
وسقطت في البحر ..
وهو يصرخ بها ....


واشرقت الشمس
تحولت الحوريه الى زبد بحر ....
وظهرت فقاعات من الماء تطايرت في السماء..
والأمير ينظر مندهشاً...


"


إنتهت الحوريه .. ولكنها آثرت أن يعيش
قلبُ أميرها سعيدآ ..
مااجمل التضحيه .. ولو على حساب نفسك
وجروحك ..



"

هذا الفيلم  كنت اشاهده
في صغري وابكي كثيرآ لنهايته الحزينه ..



والآن القدر يجعلني أذوق طعم تلك
التضحيه ....




ياذكريات الطفوله قد صرتي مني بعيده
عمرآ قـضيـتُ فصولآ بريئةَ وسعـيــده

عمري تنامى مدآ هُ .. فصرتُ كالأخرياتي
فالحب فِـيَا رؤآ هُ .. والحب في نظرآتـــــــــــي ..!

يامن نجــى بيديــــا .. من الموت لمــا تردى .!
أغواك حلمـــا نديــــا .. في مقلتيني تُفادى


فيا أمير الخــيالــــي .. وياضحايا الجميلآ
ذكرآك تملأ بالي ..حلمــاً أضل طويلآ


أمـيــرُ قلبي الجميل .. يخــتار غيري حبيبه
يال العذآب الطويــــــــل .. ويال هول المصيبه ..!

عِش في هـنــــاءٍ ورآحـــه
فلستُ أغضبُ منــك ..
فملؤ قلبي السمــــآحه
وسوف أرحــــل عــنـــك ..!!


..

هناك تعليقان (2):

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    صباح الخير

    كتبت هنا قبل أسبوع تقريباً ولمشكلة ما في البلوقر لم تُنشر.........

    أولاً أشكركِ على زيارتكِ وتعليقكِ الجميل في مدونتي البسيطة.

    ثاني شيء: أحييكِ وأهنئكِ على هذه المدونة الرائعة التي تشع صدق وإخلاص وتضحية ووفاء.

    وفعلاً وعن خبرة والله قليل بل نادر من نجد به هذه الصفات في زمن طغت فيه المادية والمصلحة.

    وتأثرت كثير مع هذه القصة صحيح أنها خيالية لكن هناك من يضربون أجمل الأمثال في التضحية.

    لكن أختنا الغالية ما نمر به من ظروف وحتى إن كانت قاسية جداً هي من عند اللطيف الخبير سبحانه وهو أعلم بأحوالنا وبمصالحنا ولا يقدر لنا أمراً إلا في جعبته الخير الكثير علمناه أو لم نعلمه.

    وما كتبه الله علينا من ابتعاد الحبيب فهذا اختبار وابتلاء من الله وما أجمل أن نكون على قدر هذاالأختبار وأن نعيش حياتنا بكل سعادة لأن فيها كل جميل وبإذن الله سيعوضنا الله خيراً لأننا لجأنا الله.

    وما ابتعد عنا لأي سبب يجب أن لا نتعلق فيه كثيراً ونحاول أن نتناساه بأي شكل.

    والحب عزة وكرامة للنفس وليس إهانة وذلة.

    وبإذن الله الحياة والناس الطيبة كفيلون بأن يجعلونا نندمج معهم ونحبهم وننسى مواقنا الماضية الحزينة.

    كونوا بخير دوماً وأبداً
    والله يسعدكم ويبعد عنكم كل هم وغم.

    ردحذف
  2. الشكر لك .. والحمد لله لآاعتراض على حكمه ..

    وكل مانمر به في حياتنا هو أختبار وابتلآء لنا

    والفائز بالنهايه الصابر المتفاني ..


    أشكركم لمروركم وتواصلكم ..

    ردحذف